بيان المنظمة الوطنية لتحرير الأحواز بإدانة الجرائم الفارسية

التاريخ: 03/04/2018
الرقم: ب/ 446

The National Organization for
Liberation of AL AHWAZ – HAZM

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان إدانة جريمة الإحتلال الفارسي بتفجير مقهى النوارس في الأحواز وإستشهاد وجرح العشرات
بأشد عبارات الإدانة والإستنكار، تدين المنظمة الوطنيّة لتحرير الأحواز (حزم) الجريمة الإرهابيّة البشعة التي ارتكبتها دولة الإحتلال الفارسيّة وأجهزتها الأمنيّة بقيامها بالتفجير والحرق المتعمّد لمقهى النوارس بمنطقة حيّ الثورية في مدينة الأحواز العاصمة يوم الاثنين المصادف بتاريخ 02/04/2018 والتي راح ضحيّتها عشرة شهداء وأربعة عشر جريح.
وتؤكّد منظمة حزم الأحوازيّة أنّ الإحتلال الأجنبي الفارسي نفّذ جريمته البشعة بغية تشويه صورة إنتفاضة شعبنا الأبي المندلعة منذ تاريخ 29/03/2018 والتي شملت مختلف الفئات والشرائح فعمّت العديد من مدن الأحواز فعجز العدوّ عن إسكات أصوات جماهيرنا الغاضبة والمندّدة بالإحتلال والمطالبة بالتحرير والإستقلال.
ولا ريب إنّ إختيار العدو منطقة حيّ الثورة الباسلة لتنفيذ جريمته الإرهابية فيها، يعود إلى كون هذه المنطقة كانت ولا زالت تشكل أولى محطات إنطلاق الثورات والإنتفاضات والإحتجاجات ضد الإحتلال الأجنبي الفارسي، فظلّت عصيّة على المحتل بالرغم من تنفيذه سلسلة جرائم ضد سكّانها كالإعدامات والإعتقالات العشوائية وفرض الحصار المستمر عليها وقطع تيّار الكهرباء والماء وشبكة الأنترنت عنها.
وبالرغم من إصرار المتظاهرين على مواصلة الإنتفاضة السلميّة وبعيداً عن كافة أشكال العنف، إلّا أنّ دولة الإحتلال الفارسيّة وبجريمتها البشعة هذه وبحرقها عشرات المواطنين الأحوازيين، تسعى إلى تشويه صورة الإنتفاضة، تماماً مثلما قام عناصرها قبل أيّام بنشر مشهد فيديو يبيّن عمليّة إطلاق نار على جدار أصمّ فنسبت العمليّة إلى مجموعة منبوذة أحوازيّاً، فتبنتها الأخيرة إمّا بدافع الجهل، أو بالتنسيق مع أجهزة إستخبارات العدو وتقديم الخدمة له وإعطاءه الذريعة بإستخدام القوة المفرطة ضد المنتفضين الأحوازيين.
وتحذر المنظمة الوطنيّة لتحرير الأحواز (حزم) دولة الإحتلال الفارسيّة من إنّ سلوكياتها العدوانيّة هذه، لن تثني شعبنا الثائر، بل سوف تزيده إصراراً على مواصلة إنتفاضته الباسلة حتى تحقيق كافة أهدافه المنشودة، وإنّ مقاومتنا الشعبيّة الوطنيّة الأحوازيّة سوف تردّ على العدوّ بطريقتها المشهودة والمعهودة للثأر لشهدائنا الأبرار وأسرانا الأبطال.
وفي الوقت الذي تتقدّم فيه منظمة حزم بأحر مشاعر التعازي والمواساة إلى شعبنا العربي الأحوازي المنتفض، فإنها تعلن بأنّ يكون يوم 02/04/2018 من كل عام هو «يوم الغضب الأحوازي» العارم و«يوم حداد» على أرواح شهداءنا الأبرار.
وتناشد منظمة حزم الأحوازيّة كافة الدول العربيّة الشقيقة بالتدخل العاجل والسريع لحماية شعبنا من بطش الإحتلال الأجنبي الفارسي الغاشم والوقوف إلى جانب شعبنا العربي الأحوازي وتأييد مطالبه بالتحرر والإستقلال وإعلان دولته العربيّة الحرّة المستقلة.
كما تناشد حزم المجتمع الدولي بتحمّل مسؤولياته القانونيّة والأخلاقيّة وتحميل الدولة الإيرانيّة الإرهابيّة مسئولية جريمتها النكراء وسائر جرائمها المرتكبة ضد شعبنا الأحوازي، وإتخاذ أشد العقوبات والإجراءات القانونيّة ضد هذه الدولة المعتدية ليس على شعبنا الأحوازي والعديد من الدول العربيّة الشقيقة فحسب، بل إنّ عدوانها على الشعوب إنما يعدّ عدواناً على المجتمع الدولي برمّته.
عاشت الأحواز حرّة عربيّة أبيّة
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار
وكفاح حتى التحرير

المنظمة الوطنية لتحرير الأحواز (حزم)
هيكليّة المنظمة الوطنيّة لتحرير الأحواز (حزم)
 الحزب الوطني الأحوازي.
 حركة التجمّع الوطني في الأحواز.
 المقاومة الشعبيّة لتحرير الأحواز (عربستان).
➢ مجموعة من المستقلّين والناشطين الأحوازيين، في الداخل وفي المنفى.

بيان المنظمة الوطنية لتحرير الأحواز بإدانة الجرائم الفارسية

0