بيان حركة البعث تونس بمناسبة احياء ذكرى 13 لاستشهاد القائد البطل صدام حسين

 

    

الرفيق صدام حسين في  ذكرى استشهادك (13)  

ستبقى عنوانا خالدا في تاريخ الإنسانية  

يا أبناء شعبنا الغيارى

يا أبناء أمتنا المجيدة

يا أحرار العالم

    إن احتلال العراق واغتيال قيادته و إسقاط نظامه الوطني سيبقى محاولة يائسة لاغتيال الأمة ومشروعها النهضوي التحرري التقدمي ولإبقاء وطننا العربي ومقدراته وثرواته تحت سيطرة القوى الامبريالية والرأسمالية و حلفائهم وضمان ضعفه وتشتته وتمزقه. لقد دأب الرفيق الشهيد صدام حسين رحمه الله دوما على التأكيد بأن العراق ونظامه الوطني القومي سيبقى دوما بالمرصاد لكل القوى الغاشمة الطامعة بنهب ثروات الأمة… كون حزب البعث و مناضليه هم حملة لواء مشروع الأمة وهم المدافعين عن قضاياها وعلى رأسها القضية المركزية للأمة العربية  ألا و هي قضية فلسطين، ورغم كل ما تعرض له الرفيق الشهيد ورفاقه ونظام البعث الوطني من أساليب الشيطنة والاجتثاث والقتل والتشريد من قبل أعداء الأمة الذين تقاطعت أحقادهم ومصالحهم من الأمريكان والغرب و الصهاينة ولعب معهم النظام التركي و الصفوية الفارسية ولا زالت دورا عنصريا… مارست وعبرت فيه و لا تزال عن حقدها الدفين تجاه أمتنا ورموزها  وعلى رأسهم سيد شهداء العصر الحديث… لتحقيق أهدافها و أطماعها مع حلفائها من أوجه و أشكال الاستعمار البغيض منطلقة من قاعدة تقسيم ما هو مقسم أساسا… يجعلنا نبقى متمسكين بحالتنا الإيمانية نحن أصحاب الرسالة الخالدة بأن كل هذه المؤامرات والأطماع لا يحبطها ولا يقف بوجهها إلا اليقين العميق بالمعاني الأصيلة الرصينة والتمسك بدرب النضال حتى يتحقق لأمتنا العربية المجيدة ما تصبو إليه من تطلعات وآمال وأهداف بمنطلقاتها التي تزيدنا عزما وإصرارا للسير قدماً في طريق النضال من اجل الغد المشرق بإذن الله…

يا أبناء شعبنا العربي الوفي

 يا أبناء أمتنا العربية المناضلة

لقد أكد الرفيق الشهيد الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي بأن الحزب هو حزب الأمة الأصيل وجبهة يقظتها والدفاع عن وحدتها وأمنها ورغم كل المساعي لاجتثاث البعث ومحاولات الفصل التي كانت تسعى لها الأدوات الإستخباراتية العالمية بين الرفيق الشهيد ورفاقه وحزبه الذين صنعهم فكر  حزب البعث العربي الاشتراكي وليس العكس والتي أكدها الشهيد  بمقولته الشهيرة (أنا خلقني حزب البعث ولست أنا من خلقه) وبالرغم من قناعتنا التامة أن استشهاد الرفيق القائد صدام حسين رحمه الله والذي كان الهدف الأساس من عملية اغتياله هو ترويض الأمة وتشتيت حزبه ونظامه الوطني واقتلاع قلعة الأمة الحصينة لتصبح ساحات الوطن العربي ساحات مفتوحة لأطماع التحديات الإمبريالية متقاطعة المصالح… ولتكون الأمة لقمة سائغة لاقتسامها والسيطرة عليها إلا أننا لا زلنا نراهن على أن المبادئ والقيم التي كان يسير عليها الرفيق الشهيد، والعقيدة التي كان يؤمن بها… بأنها تعيش في وجدان أبناء أمتنا العربية ورفاقه وبأنها الأساس والجذور التي تنمو وتتغذى منها شجرة حزبه حزب البعث العربي الاشتراكي.

إن اغتيال الرفيق الشهيد صدام حسين رحمه الله كان ثمنا لانتمائه لحزب البعث العربي الاشتراكي وإيمانه بعقيدة هذا الحزب العظيم الذي تبنى قضايا الأمة وأتخذ الدفاع عنها طريقا ونهجا له… لذا فإننا نجزم بأن اغتيال الرفيق الشهيد صدام حسين رحمه الله هو محاولة لاغتيال القضية الفلسطينية… ومحاولة كذلك لاغتيال مشروع الأمة الحضاري النهضوي التحرري الجهادي العربي ومحاولة إجهاض آمالها في القيام بدورها الذي تتطلع إليه جماهيرها… وإننا إذ نتحدث عن المؤامرات التي تواجهها الأمة لا بد من التأكيد على أن طريق الخلاص الوطني والقومي للأمة لا يكون إلا بدعم المقاومة الوطنية العراقية صاحبة المشروع العربي الذي أرسى قواعده شهيد الحج الأكبر ويقوده الآن رفيق دربه الرفيق عزة إبراهيم قائد الجهاد والتحرير حفظه الله وأيده بالنصر المبين، ونرى نتائجه في انتفاضة شعب العراق اليوم ورفضه للتوسع الإيراني وحكم إتباعه وأذنابه للعراق الأشم … فهذه المقاومة هي المقاومة المتسلحة بدرب الجهاد ، وهي التي اختارت هذا الدرب الشائك وفضلته على الانسلاخ عن طريق الشعب بالتحالفات والمؤامرات المشبوهة مع أعداء الأمة والشعب منطلقة من ثوابتها الفكرية… والمعاني الأصيلة والقيم العالية… لإيمانها بأن النصر من عند الله… ولا بد أن يرزق به الله عباده المخلصين

أيها الرفاق في هذه الذكرى الخالدة ، نتذكر دائما تضحيات شهداء البعث و الأمة  و الدماء الزكية الطاهرة  التي سالت أنهارا  في مختلف الساحات العربية  و نبقى أوفياء لها من أجل مجد و حرية و سيادة الأمة و عزة شعبها .

رحم الله الرفيق القائد صدام حسين الذي كان وما زال نبراساً ومنارةً لرفاقه وللسائرين على درب النضال العربي ولكافة الأحرار في العالم

. المجد والخلود لسيد شهداء العصر الحديث الرفيق القائد صدام حسين رحمه الله ورفاقه المجد والخلود لشهداء حزبنا العظيم وامتنا المجيدة

                                                    حركة البعث تونس

                                                    في 30 /12 /2019

        

بيان حركة البعث تونس بمناسبة احياء ذكرى 13 لاستشهاد القائد البطل صدام حسين

0