لماذا الآن يا صعاليك امريكا والفرس…؟

 

إذا لم تستحِ فاصنع ما شئت

في مساء يوم 5/3/2018 بثت احدى وسائل الاتصال (الأردن الآن) الزعم التالي بالحرف…

مصادرة عقارات تعود ملكيتها للرئيس الراحل صدام حسين بزعم انه اشتراها من اموال خزينة الدوله…!؟

وبدون حياء أو وجل او خوف كمثل العاهرات يعلن المصدر الرسمي العراقي ذلك الخبر الكاذب ويمكن للانسان العربي استخلاص اسباب نشره الآن مع مراعاة:

  • حكام العراق الآن في مرحلة سباق انتخابي مزعوم وهو سباق كاذب بين مجموعات من المارقين الخونه الطائفيين عملاء الفرس الذين جاءوا على ظهور دبابات الغزو الامريكي وبالتالي فإنهم وكنوع من التضليل للجماهير العراقيه يحاولون الاستمرار في اختلاق الاكاذيب ضد شهيد الامه الاكبر متوهمين أنهم قد يستفيدوا انتخابياً في مزاعمهم … وشعب العراق والامتين العربيه والاسلاميه يعرفون الحقيقه.

  • لم يُعرف يوماً أن للشهيد الفارس املاك خاصه به والكافة في العراق يدركون ذلك..

  • وبالفرض الساقط بان هناك املاكاً مسجله باسم الشهيد – وهو ما لم يصدقه أحد – فقد يكون تسجيل مثل تلك الاملاك جرى لغايات رسميه، خاصة وقد كان العراق آنذاك يعيش حاله حصار رهيبه إقتضت في كثير من الاحيان اللجوء لاساليب معينه للحفاظ على المال والممتلكات العامه.

  • وبالفرض الساقط ايضاً لو أن هنالك املاكاً مسجله باسم الشهيد الفارس فلماذا لم يعلن عنها مباشرة منذ بدء الغزو الاحتلالي عام 2003 الى الآن… ولماذا يعلنون ذلك الآن ..؟

  • وبالفرض الساقط كذلك إذا كانت هناك املاك مسجله باسم الشهيد مشتراه من المال العام فأين هي واين عقودها وما هي قيمها آنذاك…؟ وماذا تساوي بالقياس مع متحصلات الفساد لدى الرسميين العراقيين الحاليين وسابقيهم والتي تقدر بمئات أو الآف المليارات حسب التقارير العالميه..

  • واخيراً وليس آخراً فهل يعتقد اللصوص من المسؤولين عملاء امريكا وحلف الناتو وايتام الملالي الفرس الصفويين حكام طهران أنهم قادرون سابقاً والآن والى يوم القيامه على الاقتراب من النيل من شهيدنا الخالد او الاقتراب من موقع حذائه…؟ لكن اللي اختشوا ماتوا …؟!

مراقب قومي

6/3/2018

لماذا الآن يا صعاليك امريكا والفرس…؟

0