بيان في ذكرى نكبة الخامس من حزيران 1967

يا جماهير امتنا العربية المكابده

تمر اليوم ذكرى نكبة الخامس من حزيران لعام 1967 فيما جماهير أمتنا ومنها شعبنا العربي الفلسطيني يكابد آثار وانعكاسات تلك النكبة إلى جانب أنه ومعه كل جماهير الأمه  العربية يمر في برزخ قاتم تحوطه مؤامرات متشابكة ومسارب بالغة الخطوره ليس أقلها ما جرى ويجري اليوم على الساحة الفلسطينية من انكشاف حقيقة الدور الأمريكي بادارة    (ترامب ) الحالية بدون أي غطاء أو حجاب كذلك الذي كانت الولايات المتحدة الاميريكية سابقا تحاول التستر خلفه حيث في هذه المرحله تكشف دورها ودور حلفائها في الساحات الدولية وحتى بعض تلك التي تزعم من الحكومات العروبة والاسلام والحرص على المقدسات في الأرض العربية في فلسطين خلال خمسة عقود زمنية مرت على نكبة 1967 حيث تتصدى الجماهير العربية الفلسطينية بإقدام وشجاعة نادرة الحصول لمقاومة محاولات تمرير برامج و تطلعات قادة الكيان الصهيوني الحاليون في تهويد القدس والأماكن المقدسة الاسلامية والمسيحية وبرعاية ترامب وزوج ابنته اليهودي الصهيوني بصورة مباشرة ؛ وذلك كله ليس غريبا أو مستهجنا لان تلك المخططات كانت معلومه للجميع حتى ان بعض الانظمة التي تسمى نفسها على أنها عربية او اسلامية لم تعد تخفي ضلوعها في تلك المخططات او تجد حرجا للمشاركة فيها بصورة أو بأخرى

يا ابناء شعبنا .. يا شرفاء الامه ..

لقد كانت حرب حزيران تلك عام 1967 منعطفا تاريخيا رهيبا وقد تكشفت اليوم بعض جوانب تلك المرحلة وادوار المشاركين فيها سواء المخدوعين منهم او المتواطئين لبلوغ نتائجها ما أدى الى هذه المعاناة الرهيبة التي يعيشها اليوم أبناء شعبنا وخاصة أولئك الذين يقدمون او يفقدون ارواحهم ودماءهم واعضاء اجسادهم وحرياتهم ثمنا على طريق التحرير بعد أن سبق التفريط بالحقوق القومية او الدينية من قبل بعض القيادات اللاحقة اليوم بالشعارات والمبادئ التي كانت نادت بها آنذاك القيادات الشريفة بأن ( لا صلح ولا مفاوضة ولا استسلام ) وصولا الى ( تحرير فلسطين و الاقصى وكل فلسطين من البحر الى النهر ..) مرورا بمؤتمرات الرباط واوسلو وكامب ويفيد ….؟!

ومع ذلك وانطلاقا من الايمان الثابت والمطلق لجماهير شعبنا بعروبة فلسطين ومقدساتها فإن الانتفاضات الشعبية الفلسطينية تبقى تقوم بدورها النضالي وتقدم التضحيات بلا كلل او ملل بصوره اذهلت وتذهل كافة المراقبين ، ذلك أن هذه الجماهير وكما بات واضحا قد أخذت طريقها الدائم والثابت بلا هواده لحسم المرحله لصالح التحرير الكامل مهما اقتضى ذلك من تضحيات وها هي اخذت تكتشف أساليب جديده للانتقال الى مستويات متجدده من الكفاح تتناسب مع طبيعة مرحلة الصراع ومتجاوزة كل المواجهات السابقة مع العدو الصهيوني ومن تحالف لدعمه من القوى الامبريالية والاقليمية وبتقدير مؤتمرنا فإن تلك  الظواهر تشكل اكتشافات لابعاد جديده من مستلزمات الكفاح هي جزء من طاقات مختزنه في شعبنا و اتجاهاته نحو التحرير و المستقبل الذي يسعى اليه ونرد هنا على البعض من المتخاذلين والمتواطئين والمشككين أن كل ذلك الذي يجري جماهيريا على الساحة الفلسطينية خاصة والعربية عامة انما يشكل تعبيرا على الرفض لواقع التردي الرسمي العربي والمشاريع الاستسلامية التي انتهت اليها الاوضاع الرسمية العربية الاستسلامية بعد نكبة حزيران 1967 وهي كذلك بعث جديد لروح النضال والصمود وارادة التحرير لدى شعبنا العربي الفلسطيني المجاهد بقدر ما كانت حسما لواقع سلبي تعرضت له هذه القضية المركزية في الوجدان العربي وما زالت تتعرض لمحاولات حثيثه من الطمس او التصفية او التشويه على المستويين الداخلي والخارجي وهو ما يشكل اساسا لظواهر قومية ايجابية نحو الارتفاع بالنضال وبالعمل الوطني القومي الى المستوى التاريخي المطلوب . ولسان الحال ينطق بالقول ( البحر من ورائكم والعدو امامكم وليس لكم والله الا الصدق والصبر و التضحية )

ايها الشرفاء والمناضلون العرب

يا ابناء شعبنا الصامدون بمواجهة الاحتلال ومقاومة الصهاينة العنصريون الاشرار إننا اليوم ومعنا  كل الشرفاء من جماهير أمتنا في المؤتمر الشعبي العربي نضع دوما تحرير فلسطين كل فلسطين من البحر الى النهر هدفا ثابتا ومركزيا  مؤكدين حرصهم على تأكيد التمسك بقضية التحرير الكامل آخذين بعين الاعتبار معيارين رئيسيين :

  • ثبوت استعداد شعبنا في فلسطين للنضال لتقديم كل أسباب التضحية حتى التحرير

  • وتأكد استعداد شرفاء امتنا العربية وايمانهم في الابقاء على قضية فلسطين وعروبتها الكامله قضيه مركزيه ومحورا لنضالهم الدائم على طريق الوحدة والنهوض القومي

  • المجد والخلود لشهداء امتنا في كافة مواقع استشهادهم على الساحات العربية

  • والنصر لمناضلي شعبنا العربي الفلسطيني ومعه كل أحرار الامه على طريق التحرير الكامل

  • والله أكبر … الله أكبر وليخسأ الخاسئون

                                                                      الخامس من حزيران 2018

                                                                                                          

الأمين العام للمؤتمر الشعبي العربي

المحامي احمد النجداوي  

                                                                                                                  

بيان في ذكرى نكبة الخامس من حزيران 1967

0