بيان صادر عن المؤتمر الشعبي العربي حول التطورات الأخيرة في اليمن

بيان صادر عن المؤتمر الشعبي العربي حول التطورات الأخيرة في اليمن

جاءت الاحداث  الاخيرة في عدن لتبرز اندفاع المجلس الانتقالي بكل تكويناته للانقضاض على مؤسسات الشرعية وإغراق عدن وعديد من حواضر الجنوب في دوامة اقتتال لا يستفيد منه الا اعداء اليمن الذين انقضوا على الشرعية تنفيذا لأهداف المشروع الايراني الذي لم يخف أهدافه التخريبية والتدميرية للبنية المجتمعية العربية واليمن في صلبها نظرا للأهمية الاستراتيجية التي يشغلها هذا القطر العربي في منظومة الامن القومي العربي.

لقد كنا ننتظر ان تعطي التطورات الايجابية في السودان الشقيق دفعا ايجابيا لتقدم المشروع الوطني الذي تجسده  الشرعية وانهاء حالة التمرد التي ترتبط  قواها العسكرية الامنية بمركز التحكم والتوجيه الإيراني ولأجل وضع اليمن على سكة الحل السياسي استنادا الى مرجعياته الثلاث: المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني والقرار الاممي. واذا بالأحداث المؤسفة والمؤلمة تندلع في عدن من قبل المجلس الانتقالي  الذي  كان له دورا بارزا في استرداد عدن من ايدي الحوثيين حيث كان الاجدر به  ان يكون في هذا الظرف في نفس الخندق الذي تتموضع فيه قوى الشرعية لأجل اعادة  بسط سيادتها على كامل  التراب الوطني اليمني وفي مواجهة الغزو الايراني.

ان المؤتمر الشعبي العربي الحريص على امن  اليمن الوطني  وامن شعبه السياسي والاجتماعي والحياتي والمعيشي وتوفير سبل الحياة الكريمة يستنكر ويدين الاحداث  التي حصلت في عدن ويدعو الجميع الى الانضواء تحت سقف الشرعية من اجل توفير الارضية السياسية لحل سياسي يحافظ على وحدة اليمن ويضع حدا للصراع الدائر ويعيد بناء وتأهيل المرافق الحيوية والحياتية مع اعادة هيكلة للحياة السياسية على قواعد التعددية السياسية والديمقراطية وحماية المقومات الوطنية لليمن  مجسدة  بوحدة ارضه وشعبه ومؤسساته.

ان المؤتمر الشعبي العربي  الذي يكبر  شعب اليمن وتاريخه النضالي ضد الاستعمار البريطاني  ويعتد  بتجذر  روح  الوحدة الوطنية فيه والتي بنى صرحها بتوحيد شطري اليمن عام ١٩٩٠ م يدعو لا بل يناشد كل القوى الوطنية والقوى الحريصة على وحدة اليمن وتلك التي سطرت ملاحم  نضالية ضد الاستعمار البريطاني وتلك التي تناضل لإقامة  نظام وطني ديمقراطي تصان في ظله حقوق شعب اليمن بكل اطيافه السياسية ومكوناته الاجتماعية  يدعوها لأن تتجاوز  خلافاتها  وتبايناتها ومواقفها حول ادارة الشأنين الأمني والسياسي لمواجهة الخطر الذي يهدد  اليمن كوجود  ويهدد وحدته الوطنية ووحدة نسيجه الاجتماعي.

إن من حق شعبنا اليمني ان ينعم بالسلام الوطني والسلام  الاهلي والاجتماعي. ومن حقه ايضا ان تحترم خياراته الوطنية تحت سقف وحدته الوطنية ومن حقه ان يقدم له كل الدعم المادي والاقتصادي والمالي لإعادة اعمار ما دمرته تداعيات الازمة البنيوية التي تسبب بها من سعى ولا زال  لإسقاط هوية اليمن العربية وربطها بالمشروع  الايراني  الذي بات تغلغله في العمق القومي العربي مصدر خطر داهم على الامة العربية.

وتأسيسا على ذلك، فان المؤتمر الشعبي العربي حريص على ان يرى  ازمة اليمن تلج اليوم قبل الغد طريق المستقبل الزاهر لإنهاء الوضع الشاذ الذي نتج عن احداث عدن الاخيرة ويوقف معاناة أبناء اليمن  وتهديد أمنهم الحياتي. فالمصلحة الوطنية اليمنية تقتضي اعادة الامور الى الحالة  التي  كانت سائدة قبل الاحداث الاخيرة واعادة  مؤسسات الشرعية الدستورية ولتكن الاولوية اليوم لمحاصرة وضرب المشروع المهدد لوحدة اليمن ارضا وانسانا  والرامي  الى اثارة النعرات الطائفية بين ابناءه وكل ماعدا ذلك من  مطالب سياسية واجتماعية وانماء متوازن يمكن البحث فيه بعد القضاء على مصادر  التهديد الفعلي  لأمن اليمن ودوره القومي.  وان المؤتمر الشعبي العربي يثمن كافة المبادرات الهادفة إلى إنهاء الوضع الشاذ وإعادة الأمور إلى نصابها الطبيعي تحت المظلة الشرعية.

المحامي أحمد النجداوي

الأمين العام للمؤتمر الشعبي العربي

بيان صادر عن المؤتمر الشعبي العربي حول التطورات الأخيرة في اليمن

0