بيان صادر عن مكتب تونس للمؤتمر الشعبي العربي إلى جماهيرنا العربية

الأمانة العامة


بيان صادر عن مكتب تونس للمؤتمر الشعبي العربي إلى جماهيرنا العربية

الورشة الاقتصادية المقرر عقدها الأسبوع المقبل في المنامة خنجر عربي في خاصرة فلسطين

يا جماهير امتنا العربية …

يتم تنظيم هذا المؤتمر برعاية أمريكية صهيونية من اجل إزالة دولة , وطمس هوية الشعب الفلسطيني من الوجود و هذا ما يخطط له هذا المؤتمر الذي يشرف عليه صهر الرئيس الامريكى و مستشاره جاري كوشنر فى دولة البحرين يومي 25 و 26 من شهر حزيران /جوان 2019

يحمل هذا المؤتمر عنوان ” الازدهار من اجل السلام ” و سيشارك فيه العديد من رؤساء الحكومات و رجال الأعمال العرب و الأجانب والصهاينة ، وان كان بعض العرب يخادعون الأمة تحت زعم أنهم لن يقبلوا بما يرشح عنه اذا كان لا يخدم الفلسطينيين، وكان الأجدر بهم مساندة الموقف الفلسطيني الرافض للحضور فعُنوان المُؤتمر مِثل أهدافه، ينطوي على درجةٍ كبيرةٍ من الكَذب والتّضليل، فأين هو السّلام، وكيف سيأتي الازدهار للفِلسطينيين في ظِل غِياب أيّ اعتراف أو إشارة إلى قِيام الدولة الفِلسطينيّة وعاصِمتها القدس ، لا نستغرب أن ترحب دولة البحرين ومن يساندها في ذلك باستضافة هذا المُؤتمر الذي سيدخُل التّاريخ لأنّه سيكون لتصفية القضيّة الفِلسطينيّة كُلِّيًّا، وتهويد المُقدّسات، وإزالة اسم فِلسطين من الخرائط، وتحويل الشعب الفِلسطيني إلى شعب بدون أيّ هُويّة وطنيّة أو قوميّة، نقول لا نستغرب، لأنّ دولة البحرين وأقطار أخرى باتت الحاضنة للمُخطّطات الصهيونية والأمريكيّة  ولكُل المشاريع التّطبيعيّة والمُعادية للقضيّة العربيّة المركزيّة وللأمة ,أمرٌ مُؤلمٌ أن يتم عقد هذا المُؤتمر على أرضٍ عربيّةٍ، وما يُؤلم أكثر، أنُ الأموال التي ستُوظّف ، ستكون غايتها اجتثاث القضيّة الفِلسطينيّة ومَحوِها كُلِّيًّا من دائرة الاهتمام العربي والدولي تحت عُنوان السلام الاقتصادي ، فالأموال المُقترحة لتمويل هذا المشروع التصفويّ ستكون عربيّة خليجيّة. ، إنّ الشعب العربي والبحرينين أنفسهم ، سيُقاومون هذا الانحِراف وسيتصدّون له، خاصّةً أنّ جميع المشاريع المُماثلة كان مصيرها الفشَل بسبب مُقاومة الشعب الفِلسطيني مدعومًا بالأمّتين العربيّة والإسلاميّة له.  نأسف أن يُربَط اسم المنامة التي كانت دائمًا، وعلى مدى التّاريخ ، نُقطة إشعاع وطنيّ وحضاريّ في الخليج العربيّ بمشروع تصفية وتهويد للقضيّة الفِلسطينيّة ومُقدّساتها. إن الدور الإيراني في المنطقة منذ غزو العراق لليوم ساهم في إيصال الحالة الي ما وصلت أليه لتثبت أنها حليف دائم للصهاينة مع الشاه كما الخميني ، ضد الأمة العربية وفلسطين ، ولن نغتر بشعاراتهم المرفوعة وبأذرعهم التي زرعوها في لبنان واليمن والعراق و سوريا ، بدعوى إنها مقاومة وسلاحها موجه ضد اسرائيل وماهي إلا أدوات لتضرب الأمة في العمق وفي كل قاضاياها وأولها فلسطين .

نعلن نحن في مكتب تونس  للمؤتمر الشعبي العربي رفضنا القاطع لهذا المشروع و لكل ما سيترتب عليه من نتائج و خاصة لما يروج له من صفقة القرن كما نعلن وقوفنا الى جانب أخوتنا وأهلنا في الأرض المحتلة ضد كل مشاريع تصفية قضيتنا المركزية فلسطين   و ضد صفقة القرن و ندعو جماهير امتنا العربية الى التجند لمقاومة هذه المشاريع التصفوية لقضيتنا المركزية و تصعيد النضال من أجل مقاومة كل أشكال التطبيع مع الكيان الغاصب و ما يحاد ضد امتنا العربية ..

عاشت فلسطين حرة عربية و عاصمتها القدس .

نرفض إن تباع القدس و الأقصى و القيامة و تهويدهم

عاش نضال شعبنا العربى

                                                                     مكتب تونس للمؤتمر الشعبى العربى

                                                                        تونس : الاحد 23 جوان 2019

بيان صادر عن مكتب تونس للمؤتمر الشعبي العربي إلى جماهيرنا العربية

0