بيان من المؤتمر الشعبي العربي بمناسبة الأول من ايار/مايو/ عيد العمال العالمي

  • بسم الله الرحمن الرحيم

  • يا عمال العرب اتحدوا

بيان من المؤتمر الشعبي العربي

بمناسبة الأول من ايار/مايو/ عيد العمال العالمي

أيها العمال العرب الكادحون في مختلف الاقطار العربية…

يحل اليوم هذا العيد الذي تحتفلون به عادة ومعكم كل أبناء شعبنا من المحيط الى الخليج مثلما يشارككم في ذلك عمال العالم ولكن اليوم في ظرف استثنائي غير مسبوق حيث تعاني مختلف فئات شعبنا والعالم بل وتقاوم الوباء (الجائحة كورونا) غير المسبوق فقد  ضرب كافة انحاء المعموره دون تمييز بين فقير او غني او بين حاكم ومحكوم ففرض بذلك حالة من الشلل التام على مختلف مرافق الحياة وكافة جوانب الحركة في كافة بقاع المعموره مثلما كشف عن جشع الانظمة الرأسمالية التي طالما تشدقت بانها تعمل لصالح الانسان حيث لم تعط بالاً او أهمية للحفاظ على حياة الشعب إن لم تتعمد التغاضي عن انتشار هذا الوباء القاتل ليحصد الارواح وبما ترتب على تصرفاتها وقرارها فقدان العمال لاعمالهم فتكشفت بذلك حقيقة ظواهر الجوع والفقر بما في ذلك البلدان التي طالما زعمت قوة اقتصاداتها.

ايها العاملات … ايها العمال في وطننا العربي الكبير…

لا تختلف كثيراً اوضاعكم في كافة الاقطار العربية عن بعضها البعض بل انها تتشابه الى حدود بعيدة في اساليب وكيفية التعامل معها وما تعانيه من استغلال وفقر وحرمان نتيجة سلوك وسياسات الحكومات الرجعية في معظم الاقطار التي لم تعط اهتماماً او تفكيراً جاداً مع قضايا العمال كأداة للانتاج بمواجهة الرأسمال المتوحش الذي كل همه استغلال الطاقات البشرية لتكريس الثروة غير آبه بحقوق الطبقة العاملة في مختلف المجالات.

  • إن مؤتمرنا الشعبي في الوقت الذي يتابع فيه انخراط العمال وتفانيهم في العمل من اجل رفع مستوى الاقتصاد والنمو لتوفير حياة كريمة لعموم المواطنين يكرر ادانته للسلوك اللاانساني للرأسمال الاستغلالي المتوحش الذي يرى في العامل مجرد آلة لتوفير الانتاج وتكديس الثروة لصالح اللوبيات الحاكمة والمتحكمة في الاقتصاد العربي، وفي هذا الصدد فإن الأمانة العامة لمؤتمرنا تسجل ما يلي:-

  1. نهنيء عمالنا بالفكر والجهد بمناسبة العيد العالمي للعمال ونتمنى ان يعود عليهم بالنصر للحصول على حقوقهم كاملة غير منقوصة.

  2. نطالب الحكومات العربية بايلاء وضع الطبقة العاملة أهيمة قصوى وتوفير الظروف المعيشية الملائمة والاجور التي تتناسب مع تضحياتهم وجهودهم وبما يخدم تحقيق النمو الاقتصادي والاجتماعي المنشود وتعزيز عيش الانسان حراً كريماً في وطنه.

  3. نطالب اصحاب رؤوس الأموال وارباب العمل في الوطن العربي الى تمكين العمال من حقوقهم التي تتناسب مع جهودهم وتضحياتهم في الكد والعمل واستبعاد كل انواع الاستغلال للطبقة العاملة ومعاملتهم المعاملة الانسانية التي يستحقون.

  4. ندعو كافة العمال في مختلف الاقطار العربية الى الانخراط في النقابات الوطنية الشريفة الملتزمة بالدفاع الحقيقي عن حقوق العمال المتمثلة بالعمل اللائق والاحترام لانسانيتهم ولنيل مستحقاتهم ومكافآتهم التي تتناسب مع ما يبذلون من جهود.

  5. وكذلك فإننا نحيي عمالنا العرب المكابدون في الكثير من الاقطار العربية والذين يقارعون الظلم والاحتلال والتسلط والاهمال دون الاخذ بعين الاعتبار حقائق التاريخ والجغرافيا والانتماء الوطني والقومي بمواجهة القوى الباغية اقليمياً ودولياً.

  • عاش العمال المكابدون في وطننا العربي الكبير.

  • وعاش نضال كافة الكادحين على طريق الحرية والوحدة والتقدم

الأمين العام للمؤتمر الشعبي العربي

المحامي احمد عبد الهادي النجداوي

الاول من أيار 2020

 

 

بيان من المؤتمر الشعبي العربي بمناسبة الأول من ايار/مايو/ عيد العمال العالمي

0